الله محبة

الله محبة

 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثلوحة التحكمالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رغم موافقة مديريات الأمن.. الأحوال المدنية ترفض تعديل بيانات العائدين للمسيحية!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مايكل ممدوح
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
avatar


العــــمــــــــر : 28
عدد المساهمات : 182
ذكر

مُساهمةموضوع: رغم موافقة مديريات الأمن.. الأحوال المدنية ترفض تعديل بيانات العائدين للمسيحية!   الأربعاء فبراير 16, 2011 11:54 pm

رغم موافقة مديريات الأمن.. الأحوال المدنية ترفض تعديل بيانات العائدين للمسيحية!



واصلت مصلحة الأحوال المدنية التعنت مع العائدين للمسيحية، رغم صدور حكم قضائي
واجب النفاذ من المحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة، بإلزام وزير
الداخلية منح العائدين بطاقات الرقم القومي بالاسم والديانة المسيحية، ورغم
حصولهم على أختام رسمية من مديريات الأمن بالموافقة على شهادات العودة
الصادرة من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بحجة عدم وجود قرار وزاري.

وقال "مدحت ملاك": الموظف ألقى بالأوراق في وجهي، وأخبرني بعدم صدور قرار
وزاري لاستخراج البطاقة، رغم حصولي على ختم مديرية الأمن بالقاهرة، فهل هي
جهة غير تابعة لوزارة الداخلية، أم أنه تعنت مع العائدين، كما كان يحدث في
العهد البائد، برئاسة "حبيب العادلي".

والأمر لم يختلف مع "يسري شكري" الذي توجه الذي أخبره الموظف أنه ليس لديه
تعليمات بقبول أوراقه، فيقول: إلى متى سنعامل بهذا الشكل المهين، وأي طلب
لنا سوى حصولنا على بطاقة تثبت هويتنا، التي بسببها ضاعت حقوقنا البسيطة
لعدة سنوات؟!
موضحا أن الكنيسة أخبرتهم بوجود وعود حقيقية بتغيير بياناتهم، وحصولهم على
بطاقات الرقم القومي، والدليل على ذلك الأختام التي حصلوا عليها من مديريات
الأمن، كنوع من الموافقة على تعديل البيانات الشخصية.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://godislove.forum0.net
 
رغم موافقة مديريات الأمن.. الأحوال المدنية ترفض تعديل بيانات العائدين للمسيحية!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الله محبة :: منتدى الأخبار المحلية والعالمية والرياضية :: الأخبار الكنسية المحلية-
انتقل الى: