الله محبة

الله محبة

 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثلوحة التحكمالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التثليث و التوحيد فى المسيحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ramy William
عضو جديد
عضو جديد
avatar


العــــمــــــــر : 27
عدد المساهمات : 2
ذكر

مُساهمةموضوع: التثليث و التوحيد فى المسيحية   الخميس يناير 27, 2011 5:44 pm



ما معنى كلمة أقنوم ؟

كلمة أقنوم باليونانية هى هبيوستاسيس، وهى مكونة من مقطعين : هيبو وتعنى تحت ، وستاسيس وتعنى قائم أو واقف ، وبهذا فإن كلمة هيبوستاسيس تعنى تحت القائم ولاهوتيا معناها ما يقوم عليه الجوهر أو ما يقوم فيه الجوهر أو الطبيعة . والاقنوم هو كائن حقيقى له شخصيته الخاصة به ، وله إرادة ، ولكنه واحد فى الجوهر والطبيعة مع الأقنومين الاخرين بغير انفصال .

من هم الاقانيم الثلاثة ؟
الاقانيم الثلاثة هم الاب والابن والروح القدس :
+ فالآب هو الله من حيث الجوهر ، وهو الأصل من حيث الأقنوم .
+ والآبن هو الله من حيث الجوهر ، وهو المولود من حيث الأقنوم .
+ والروح القدس هو الله من حيث الجوهر ، وهو المبثق من حيث الأقنوم .

امثلة للايضاح ....
+ لشرح فكرة الجوهر الواحد لثلاثة أقانيم متمايزة ومتساوية فى الجوهر ، نأخذ مثالا : مثلث من الذهب الخالص ، له ثلاثة زوايا متساوية أ،ب،ج
+ الرأس ( أ ) هو ذهب من حيث الجوهر .
+ الرأس ( ب ) هو ذهب من حيث الجوهر .
+ الرأس ( ج ) هو ذهب من حيث الجوهر .
فالرؤوس الثلاثة لهم جوهر واحد ، كينونة واحدة ، وذهب واحد ، هو جوهر المثلث . ولكن ( أ ) ليس نفسه هو ( ب ) ، و ( ب ) ليس نفسه هو ( ج ) ، ( ج ) ليس نفسه هو ( أ ) .
لآن ( أ ) لو كان هو ( ب ) لانطبق الضلع ( أج ) على الضلع ( ب ج ) وبذلك ينعدم الذهب .
- لو طبقنا نفس الفكرة بالنسبة للثالوث القدوس :
الآب هو الله من حيث الجوهر .
الابن هو الله من حيث الجوهر .
الروح القدوس هو الله من حيث الجوهر .
والثلاثة يتساوون فى الجوهر ، والجوهر نفسه الالهى هو فى الاب والابن والروح القدس .
ولكن الاب ليس هو نفسه الابن وليس هو نفسه الروح القدوس وكذلك الابن ليس هو نفسه الروح القدس وليس هو نفسه الاب ، وكذلك الروح القدوس ليس هو نفسه الاب وليس هو نفسه الابن .

هل للأقانيم الثلاثة إرادة واحدة أم ثلاثة إرادات ؟
+ الأقانيم لها إرادة واحدة من حيث النوع ، وثلاثة إرادات من حيث العدد ، بمعنى أن كل أقنوم له إرادة ويحب الأقنومين الآخرين بحرية ، لكن هذه الإرادة غير منفصلة فى طبيعتها عن إرادة الأقنومين الآخرين لأن نوع الارادة واحد ، ويجمعهم جوهر واحد وطبيعة إلهية واحدة، فما يقرره الآب ، يقرره الابن ، ويقرره الروح القدس بالطبيعة .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مايكل ممدوح
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
avatar


العــــمــــــــر : 28
عدد المساهمات : 182
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: التثليث و التوحيد فى المسيحية   الخميس يناير 27, 2011 5:58 pm

اضافة لموضوعك الجميل

مقدمة هامة:
+ عقيدة التثليث
ليست فلسفة عقلية أو نتاج عقول بشرية. لكنها عقيدة أُعلنت بواسطة الوحي الإلهى في
الكتاب المقدس. فالأمور الخاصة بالله لا نستطيع أن نفهمها إن لم يعلنها الله لنا
لأن الله هو خالقنا.



مثال:
الكمبيوتر لأنه من صنع
الإنسان لا يستطيع أن يعرف أي شىء عن الإنسان إلا لو أعطيناه معلومات خاصة عن
الإنسان.



لذلك: عقيدة الثالوث أعلنها الله لنا
في الكتاب المقدس. فهي شىء من المسلمات لا نستطيع أن ننكره أو نغيره و لكننا نحاول
أن نتفهمه.



إيماننا الذي نؤمن به :

نؤمن بإله واحد مثلث
الأقانيم.



ثالوث في واحد:
الله واحد في جوهره و ذاته.
لكن يوجد في هذا الجوهر الواحد ثلاثة أقانيم هذا ما أعلنه الله لنا في الكتاب
المقدس.


*ملحوظة هامة:


حتي لا يختلط
الأمر علينا. نحاول أن ننسي الآن موضوع التجسد. نحن نتكلم عن الذات الإلهية أو
اللاهوت أو الله (منذ الأزل) قبل التجسد.


أمثلة توضح معني الصفة
الذاتية:


1-
الهواء:
له مكونات أساسية تميزه:


CO2
, H
2O
, N
2
O
2
,


لا نستطيع أن
نقول علي الهواء الذي يملأ هذا الفراغ أنه هو هواء إذا أزلنا أي مكون منه.


2-
الإنسان:
له مكونات أساسية أي (صفات ذاتية) تميزه عن أي شيء و بدونها لا
يكون الإنسان إنسان.


1. له جسد
---> وجود أو كيان.




2.له عقل----->
صفة يمتاز بها عن سائر المخلوقات.




3.له روح---->
حي بها.


*أي أن الإنسان
واحد له ثلاث صفات ذاتية تميزه و بدون أي منها لا يكون إنسان.


إذاً
الإنسان هو صورة الله كشبه و مثاله فالله له نفس الصفات الذاتية الخاصة للإنسان مع
الفارق أن صفات الإنسان :


1- محدودة أما
الله فغير محدود.


2- زمنية أما
الله فأزلى أبدي.



الصفات الذاتية لله:


هكذا الله أو
الذات الإلهية أو اللاهوت له صفات ذاتيه تميزه {مكونات أساسية(مجازاً)} و بدون أي
منها لا يكون هو الله.



1} صفة الوجود:


فلا يمكن أن
يكون الله الواحد الذي أوجد كل شىء بلا وجود ذاتي.


الله موجود.
دائم الوجود. أصل و مصدر كل وجود. أزلي أبدي. غير محدود.


و هو ما أُطلق
عليه لفظ أقنوم الآب.


2} صفة العقل أو الحكمة أو
الكلمة أو اللوغوس:


- هل نستطيع أن
نقول أن الله الذي خلق الإنسان ناطقاً عاقلاً أن يكون هو نفسه غير ناطق بالكلمة.


- الله هو خالق
كل عقل و كل حكمة بكلمته "كن فيكون" الله ناطق حكيم (العقل الأعظم) أصل و مصدر كل
عقل و حكمة أزلي أبدي. غير محدود.


- وهو ما أُطلق
عليه أقنوم الإبن (عقل الله الناطق) (اللوغوس..للدلالة علي الكيان المنظور للإله
غير المنظور).


هذا يعني أن
أقنوم الإبن نقصد به صفة العقل و الحكمة في الله.



3} صفة الحياة = له روح:


فلا يمكن أن
الله الذى خلق الحياة في كل كائن حي أن يكون هو نفسه حي بالروح.


الله حى بروحه.
بل أصل و مصدر كل حياة. أزلي أبدي عير محدود.


و هذه الصفة
الذاتية الثالثة هي مانسميها أقنوم الروح القدس.


لذلك تحتم أن
يكون في "الله الواحد" "ثالوث أقدس" أي 3 صفات ذاتية أو 3 أقانيم.


ولا يمكن أن
يكون الله غير ذلك و لذلك نصر علي إيماننا بعقيدة الثالوث.


تعريف كلمة أُقنوم:


كلمة أُقنوم
كلمة سريانية معناها أصل و يقابلها في اليونانية Hypostasis
معناها (hypo= تحت stasis=
الكيان) أي مُكون للكيان.


مما سبق يتضح
ماذا تعني كلمة أقنوم..



الأُقنوم:

صفة ذاتية في الله أو صفة أو خاصية ذاتية تقوم بها الذات الإلهية و بدونها ينعدم
قيام الذات الإلهية.


و علي ذلك ففي
الجوهر الإلهى 3 خواص أو صفات ذاتية أو 3 أقانيم:


أقنوم
الآب صفة الوجود.


أقنوم
الإبن صفة العقل أو الحكمة.


أقنوم
الروح القدس صفة الحياة.


فالله
كائن بذاته حي بروحه ناطق بكلمته..



+الأقانيم الثلاثة متحدون في الجوهر و اللاهوت، بغير
إمتزاج و لكل أقنوم كامل صفات اللاهوت، أي أزلي و أبدي و غير محدود و كلي القدرة و
العلم و السلطان و القداسة.



+والأقانيم الثلاثة متميزون بغير إنفصال أي أن لكل
أُقنوم بعض أعمال خاصة لا نستطيع أن ننسبها إلي الأُقنومين الآخرين. فهناك تميز و
إتحاد و لكن ليس هناك إمتزاج أي لا نستطيع أن نقول أن الإبن هو الآب مع أن الإبن و
الآب واحد.


+ واضح جداً من
الكتاب المقدس أن أقنوم الإبن هو الذي جاء إلي العالم متجسداً مرسلاً من الآب ليتمم
عمل الفداء بموته الكفاري علي الصليب. "في هذا هي المحبة
ليس أننا نحن أحببنا الله بل هو أحبنا و أرسل إبنه كفارة لخطايانا"(1يو 10:4).


+ فالآب
هو الذي أرسل الإبن، وهو الذي بذله لأجلنا.


و الإبن
هو الذي خرج من عند الآب، و هو الذي جاء إلي العالم مولوداً من عذراء، و هو الذي
مات علي الصليب حاملاً قصاص خطايانا. و لا نستطيع أن
ننسب للإبن ما إختص به الآب. و لا ننسب للآب ما إختص به
الإبن.


و الروح
القدس
منبثق من الآب منذ الأزل، و جاء إلي العالم في يوم الخمسين مرسلاً من
الآب و الإبن. وجاء بلاهوته غير متجسد، ليشهد للإبن، و
ليسكن في جميع المؤمنين في كل الأجيال و في كل مكان في العالم.
و هذا دليل علي لاهوته غير المحدود.



الفرق بين الإنبثاق و
الإرسال:-





الإنبثاق

الإرسال


- صدر عن الآب.


- منذ
الأزل.

- بواسطة
الآب و الإبن.


- تم في يوم
الخمسين.

محاولة فهم الثالوث القدوس
من أمثلة في الحياة الطبيعية:


لكي نقرب
للأذهان موضوع التثليث نذكر بعض التشبيهات التي تقرب لنا المعاني السامية.


هذه
الأمثلة هي علي سبيل التشبيه فقط لئلا يظن أحد أننا نستعير من الطبيعة و الأشياء
المادية ما يؤكد و يثبت صحة معتقدنا المسيحي.



بالنسبة للثالوث:



أ- نحن لا نقول (1+1+1) لأننا لو قلنا ذلك لكان الناتج
ثلاثة.. لكننا نقول (1*1*1) فتكون النتيجة واحد صحيح و هذا هو ما قاله السيد المسيح
"أنا في الآب، و الآب فيّ" (يو 10:14).



ب- الإنسان ثالوث:


- أنت إنسان لك
شخصية.... لك ذات،- لك كيان،- لك وجود.


- انت إنسان
عاقل............ و العقل صفة يمتاز بها الإنسان عن الحيوان.


- أنت إنسان لك
روح........ و إلا كنت لست حياً أو كنت جماداً.


وهكذا نري أن
الذات + العقل
+ الروح = الإنسان.


ج
ـ- النار:


بها ذات جوهرها
اللهب.


تتولد منها
حرارة.


ينبثق منها نور.

و الثلاثة واحد
و لا يمكن أن توجد نار بلا حرارة أو نور (ضوء).


د- الشمس:

فيها القرص--->
الجرم (الكيان).


فيها الحرارة
---> تجعلنا نشعر بها ونتلامس مع الشمس


و النور--------->
ينبعث من الشمس و يضىء لنا.


+ و كل واحد
منها يمكن أن يعبّر به عن الآخر أو عن الكل...


أتطلع إلي
السماء و أقول أنا أنظر الشمس.


تنفذ أشعتها من
الزجاج و أقول الشمس نفذت من الزجاج.


و أستمتع بدفئها
و حرارتها و أقول أنا أجلس في الشمس
.[/size]
[/size]



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://godislove.forum0.net
 
التثليث و التوحيد فى المسيحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الله محبة :: منتدى اعرف كنيستك :: العقيدة-
انتقل الى: